Who Are we?
من نحن؟

Extraordinary Experiences
مغامرات خارج عن المألوف

من صاحب هذا الموقع؟ بعد مرور 8 سنوات عن افتراق شخصين متصلان بالروح و القلب و العقل. جبرهما القدر و لو بالقوة على الإلتقاء ببعضهما البعض بعد مرور زمن طويل لإنشاء هذا الموقع البسيط. أنا أكتب، و هو يتمّ بنشر هذه الكلمات التي… أنا اكتب لكن لا يهمني من يقرأ و لا من يتأثّر، يضحك أو ربما يستهزأ و ينتقد. أنا أكتب لأنني بكل بساطة أملك حاسّة لا يشعرون بها بعض البشر، الا و هي الإحساس.

نحن نصارع و نعيش في مجتمع يفكر بعقله الجاهل و يحكم بسرعة، أكثر من أن يحسّ بقلبه المتواضع. و هذه هي الكارثة. نعم، انها تسمى بالكارثة.

هذا الموقع عبارة عن ترجمة الواقع الذي نعيشه كل يوم بحبرٍ اسود. كتجربة استحمامنا من كلام المجتمع و مواجهة الوجه الأعمى و الظالم من الإنسان. كمعاناة طفل يستيقظ على بقع ماء جليد من الحائط المكسور، كمعاناة امرأة يهزمها قلب مجرم، على معاناة أب لا يملك إلا لحن مفاتيحه عند قدومه إلى المنزل، كالتنمر، و التكبر على كائنات لطيفة لا تملك ولو من قوة لتقاوم أبسط عدوّ.

 

لتنخفض أصواتكم المزعجة قليلاً، حتى نستيقظ بسلام.   

Who is the owner of this site? Eight years after the separation of two people connected by the soul, heart and mind. Fate forced them, even if by force, to meet each other after a long time to establish this simple site. I write, and he publishes the following words … I write but I do not care who reads or who is affected, laughs or perhaps mocks and criticizes. I write because I simply have a feeling that some people do not feel, which is the “feeling”.

We struggle and live in a society that thinks with its ignorant mind and governs quickly, rather than feeling its humble heart. This is the disaster. Yes, it’s called disaster.

This site is a translation of the reality that we live every day in black ink. As the experience of bathing us from the words of society and facing the blind and unjust face of man. Like the suffering of a child who wakes up to the splashes of ice water from the broken wall, like the suffering of a woman who is defeated by a criminal’s heart, to the suffering of a father who only has the tune of his keys when he comes to the house, like bullying, and arrogance over kind beings who do not have the slightest strength to resist the simplest enemy.

 

Let your annoying noises drop a little bit, until we wake up peacefully.

Scroll to Top